منتديات مدارج السالكين



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمله قرأني ربيع قلبي .. اليوم الاول.. التعريف بالقرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: حمله قرأني ربيع قلبي .. اليوم الاول.. التعريف بالقرآن الكريم   الجمعة يوليو 16, 2010 2:31 pm

[size=24]
[size=24]

[size=24]الِتعريف في اللغة


[size=24]
لفظ القرآن في اللغة مصدر مرادف للقراءة ويشير إليه قوله تعالى : { إنّ علينا جمعه وقرآنه . فإذا قرأناه فاتبع قرآنه } القيامة 17 . وقيل : إنه مشتق من قرأ بمعنى تلا .وقيل : إنه مشتق من قرأ بمعنى جمع ومنه قرى الماء في الحوض إذا جمعه .


التعريف في الشرع



هو كلام الله سبحانه وتعالى غير مخلوق ، المنزل على النبي محمد صلى الله
عليه وسلم باللغة العربية المعجزة المؤيدة له ، المتحدى به العرب المتعبد
بتلاوته ، المنقول إلينا بالتواتر .


قال عز وجل : { يريدون أن يبدلوا كلام الله } . وقال سبحانه : {وإنه لتنزيل رب العالمين ، نزل به الروح الأمين، على قلبك لتكون من المنذرين ، بلسان عربي مبين }

القرآن، في اللغة، هو كل ما قرئ، وهذا هو المعنى المعجمي أو اللغوي
للكلمة، فالصلاة قرآن، والدعاء قرآن، والأذكار الأخرى قرآن بدليل آية ﴿أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا﴾ سورة الإسراء:78،
إذ قرنت الآية القرآن بأوقات الصلاة كالدلوك (الظهر) والغسق (المغرب) وهو
ما يفيد معنى الصلاة وليس تلاوة كتاب القرآن. والمشهور بين علماء اللغة أن
لفظ القرآن في الأصل مصدر مشتق من قرأ، يقال قرأ قراءة وقرآنا، ومنه ﴿إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه﴾ (القيامة، 17-18). ثم نقل لفظ القرآن من المصدرية وجعل علما.

أما لفظ القرآن فهو في اللغة مصدر مرادف للقراءة ثم نقل من هذا المعنى
المصدري وجعل اسماً للكلام المعجز المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم من
باب إطلاق المصدر على مفعوله، ذلك مما نختاره استنادا إلى موارد اللغة
وقوانين الإشتقاق وإليه ذهب اللحياني وجماعة




—محمد الزرقاني، مناهل المعارف


أما تعريف القرآن في الاصطلاح فقد تعددت آراء العلماء فيه وذلك بسبب تعدد الزوايا التي ينظر العلماء منها إلى القرآن.


فقيل: القرآن هو كلام الله المنزل على سيدنا النبي محمد صلى الله عليه
وسلم المكتوب في المصاحف المنقول بالتواتر المتعبد بتلاوته المعجز ولو
بسورة منه. وقيل: هو كلام الله تعالى المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه
وسلم بلفظه ومعناه والمنقول إلينا بالتواتر. والبعض يزيد على هذا التعريف
قيودا أخرى مثل: المعجز أو المتحدى بأقصر سورة منه أو المتعبد بتلاوته
أوالمكتوب بين دفتي المصحف أو المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس.

[b]
[b]ما هي علوم القرآن وما هو تعريف كل علم منهم وكيف نشأت؟؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

[b]فعلوم

القرآن هي العلوم التي تبحث فيما يتعلق بالقرآن من علم تجويد وقراءات،
وعلم رسم، وعلم إعجاز، وعلم مشكل القرآن، وعلم الناسخ والمنسوخ، وأصول
التفسير، وغير ذلك من علوم القرآن الكثيرة، والتي أوصلها الزركشي في كتابه البرهان في علوم القرآن إلى سبعة وأربعين نوعاً ثم قال: واعلم أنه ما من نوع من هذه الأنواع إلا ولو أراد الإنسان استقصاءه لا ستفرغ عمره ثم لم يحكم أمره. انتهى
وأوصلها الحافظ السيوطي في كتابه الاتقان في علوم القرآن إلى ثمانين نوعاً ثم قال:
فهذه ثمانون نوعاً على سبيل الإدماج ولو نوعت باعتبار ما أدمجته في ضمنها
لزادت على الثلاثمائة، وغالب هذه الأنواع فيها تصانيف مفردة وقفت على كثير
منها. انتهى
ونشأت هذه العلوم من حيث وجودها في زمن النبوة
والصحابة، وأما من حيث تدوينها فيختلف باختلاف كل نوع منها -حسب علمنا-،
وأما من حيث تدوين كتاب يجمع مجمل علوم القرآن في كتاب فأول ما دون فيه
حسب علمنا هو كتاب الزركشي البرهان في علوم القرآن، ولمزيد الفائدة يراجع هذا الكتاب، وكتاب السيوطي المذكور ففيهما غنية عن غيرهما.
والله أعلم
=================================================================
أسماء القرآن

[b]ذكر العلماء والمفسرون أسماءً عديدة للقرآن استخرجوها من نص القرآن أو من الحديث أشهرها: القرآن، الكتاب، الذكر والفرقان. ولفظ القرآن على وزن فُعْلاَن (مثل غُفْرَان، حُسْبَان)اسم مشتق من فعل قَرَأَ بمعنى جَمَعَ وتَلاَ.

إذاً فهو كلام مجموع في كتاب للتلاوة. وسُمي القرآن بكتاب لأن آياته وسوره
قد سطرت وجُمعت بين دفتين. وتسمية القرآن بهذين الأسمين يعد إشارة إلهية
لحفظ الله القرآن في الصدور مقروءا وفي السطور مكتوبا. وقد قال الشيخ عبد
الله دراز "فلا ثقة بِحفظ حافظ حتَّى يوافق حفظه الرسم المجمع عليه، ولا
ثقة بكتابة كاتب حتى يوافق ما هو ثابت عند حفاظ الأسانيد". واسم الفرقان مشتق من فعل فَرَقَ بمعنى فَصَلَ وفَرَق بين الأمور، فهو إذًا يفرَّق ويفصل بين الحق والباطل.ومن أسمائه أيضًا: الذِكْرُ، النور، الموعظة، الفرقان، التنزيل، الحق،
البيان، المنير، القصص، السراج، البشير، النذير وغيرها من الأسماء الواردة
في آي القرآن نفسها أو في الأحاديث.
وكذلك لكل سورة في القرآن اسم خاص بها، بل لبعض السور أكثر من اسم،
مثلا السورة الأولى في المصحف لها أكثر من عشرين اسمًا منها: الفاتحة، أم
الكتاب، السبع المثاني، الكافية، الشافية


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في الأحد يوليو 18, 2010 6:01 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: احاديث عن القرآن الكريم   الجمعة يوليو 16, 2010 2:41 pm

[size=24]
عن أبي مسعود رضي الله عنه
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قرأ حرفا من كتاب الله فله به
حسنة , والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف , ألف حرف ولام حرف وميم
حرف" رواه الترمذي والدارمي وغيرهما وصححه الألباني


2. عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة طعمها طيب وريحها طيب ,
ومثل المؤمن الذي لايقرأ القرآن كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها, ومثل
الفاجر الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر, ومثل الفاجر
الذي لايقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح لها" رواه البخاري
ومسلم وغيرهما


3. عن عصمة بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لو جمع القرآن في إهاب ماأحرقه الله في النار" رواه البيهقي وحسنه
الألباني


4. عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" رواه البخاري وغيره


5. عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم
ونحن في الصفة فقال:"أيغدو أحدكم كل يوم إلى بطحان العقيق, فيأتي منه
بناقتين كوماوين في غير إثم ولا قطيعة رحم, فقلنا يا رسول الله نحب ذلك
قال : أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز
وجل خير له من ناقتين , وثلاث خير له من ثلاث , وأربع خير له من أربع ,
ومن أعدادهن من الإبل" رواه مسلم وغيره


6. عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم" الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة, والذي يقرأ القرآن ويتعتع
فيه وهو عليه شاق له أجران" رواه البخاري ومسلم


7. عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
:"إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع آخرين" رواه مسلم وغيره


8. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ,فإن
منزلتك عند آخر آية تقرؤها" رواه الترمذي وأبوداود والنسائي وأحمد والحاكم
وابن حبان


9. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يا رب حله, فيلبس تاج الكرامة ثم يقول:
يا رب زده, فيلبس حلة الكرامة, ثم يقول: يا رب ارض عنه فيرضى عنه فيقول:
اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة" رواه الترمذي والحاكم وصححه الألباني


10. عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله
عليه وسلم : " اقر علي القرآن فقلت : يا رسول الله اقرأ عليك وعليك أنزل ,
قال : إني أشتهي أن أسمعه من غيري فقرأت حتى إذا بلغت : "فكيف إذا جئنا من
كل أمة بشهيد وجئنا بك علىهؤلاء شهيدا " فرفعت رأسي فرأيت دموعه تسيل"
رواه البخاري ومسلم


11. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
".......وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله , يتلون كتاب الله ,
ويتدارسونه بينهم, إلا نزلت عليهم السكينة , وغشيتهم الرحمة , وحفتهم
الملائكة , وذكرهم الله فيمن عنده " رواه مسلم وغيره


12. عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بن
كعب :"إن الله أمرني أن أقرأ عليك " لم يكن الذين كفروا ........" قال:
وسماني لك, قال: نعم, قال: فبكى" رواه البخاري ومسلم


13. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله
عليه وسلم يقول : لا حسد إلا في اثنتين , رجل آتاه الله الكتاب وقام به
آناء الليل , ورجل أعطاه الله مالا , فهو ينفق به آناء الليل والنهار"
رواه البخاري ومسلم


14. عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال :"من قرأ القرآن فقد استدرج النبوة بين جنبيه غير أنه لا يوحى إليه ,
لا ينبغي لصاحب القرآن أن يجد مع من يجد , ولا يجهل مع من يجهل وفي جوفه
كلام الله " رواه الحاكم وصححه الذهبي


15. عن سهل بن سعد رضي الله عنه ـ أن امراة جاءت رسول الله صلى الله عليه
وسلم فقالت : يا رسول الله جئت لأهب لك نفسي , فظر إليها , فصعد النظر
إليها وصوبه ثم طأطأ رأسه , فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست ,
فقام رجل من أصحابه فقال: يا رسول الله إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها
فقال : " هل عندك من شيء " فقال :لا والله يارسول الله فقال : " اذهب إلى
أهلك فاظر هل تجد شيئا " فذهب ثم رجع فقال: لا والله يا رسول الله ما وجدت
شيئا فقال :" انظر ولو خاتما من حديد " فذهب ثم رجع فقال: لا والله يا
رسول الله ولا خاتما من حديد ولكن إزاري , فقال سهل : مالهرداء ـ فلها
نصفه ـ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما تصنع بإزارك إن لبسته لم
يكن عليها منه شيء , وإن لبسته لم يكن عليك منه شيء", فجلس الرجل حتى طال
مجلسه, ثم قام الرسول موليا, فأمر به فدعي, فلما جاء قال : " ماذا معك من
القرآن "قال : معي سورة كذا , وسورة كذا عدها , قال:" اتقرئهن عن ظهر قلب
" قال: نعم قال: " اذهب فقد ملكتكها بما معك من القرآن" رواه البخاري


16. عن البرآء رضي الله عنه قال: كان رجل يقرأ سورة الكهف وعنده فرس مربوط
بشطنين, فتغشته سحابة, فجعلت تدنو وتدور, وجعل فرسه ينفر منها, فلما أصبح
أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال:"تلك السكينة تنزلت
للقرآن" رواه البخاري ومسلم


17. عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول :"اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه" رواه مسلم


18. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"إن سورةفي القرآن ثلاثون آية شفت لرجل حتى غفر له وهي: "تبارك الذي
بيده الملك" رواه أحمد وابن ماجه وغيرهما وحسنه الألباني


19. عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول:"يؤتى يوم القيامة بالقرآن , وأهله الذين كانوا يعملون به في
الدنيا , تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما" رواه مسلم


20. عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"القرآن
شافع مشفع وماحل مصدق, من جعله أمامه قاده إلى الجنة, ومن جعله خلفه قاده
إلى النار" رواه البيهقي والطبراني وغيرهما وصححه الألباني


21. عن تميم رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"من قرأ
بمائة آية في ليلة كتب له قنوت ليلة" رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني



22. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم :" لا يمس القرآن إلا طاهر " رواه الطبراني وصححه الألباني


23. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"لاتجعلوا بيوتكم مقابر , إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه
سورة البقرة " رواه مسلم


24. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" اقرؤوا كما علمتم فإنما أهلك من كان قبلكم اختلافهم على أنبيائهم " رواه
أحمد وغيره وصححه الألباني


25. عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"اقرؤوا
القرآن, وابتغوا به الله تعالى, من قبل أن يأتي قوم يقيمونه إقامة القدح
يتعجلونه ولا يتأجلونه" رواه أحمد وصححه الألباني


26. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا
يقل أحدكم نسيت آيةكيت وكيت, بل هو نـُـــسـّـــــــي" رواه البخاري ومسلم


27. عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"إذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره , وإلا نسيه" رواه
مسلم


28. عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:"تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من الإبل في عقلها "
رواه البخاري ومسلم


29. عن البراء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" زينوا القرآن بأصواتكم" رواه الدارمي وصححه الألباني


30. عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"يؤم
القوم أقرؤهم لكتاب الله تعالى" رواه أحمد وغيره وصححه الألباني


31. عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين
الرجلين من قتلى لأحد ثم يقول : " أيهم أكثر أخذا للقرآن , فإن أشير إلى
أحدهما : قدمه في اللحد " رواه البخاري



32. عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن لله
أهلين من الناس قيل: من هم يا رسول الله ؟ قال: أهل القرآن هم أهل الله
وخاصته" رواه النسائي وصححه الألباني


33. عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : " إن من إجلال الله تعالى , إكرام ذي الشيبة المسلم , وحامل القرآن
غير الغالي فيه والجافي عنه , وإكرام ذي السلطان المقسط " رواه مسلم


34. عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: " ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت , يتغنى بالقرآن يجهر به
" رواه البخاري


35. عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم قرأ في العشاء " والتين والزيتون " فما سمعت أحدا أحسن صوتا منه .
رواه البخاري


36. عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال : " رأيت رسول الله صلى الله
عليه وسلم يوم فتح مكة على ناقة يقرأ بسورة الفتح وهو يرجع " رواه الدارمي
وغيره وصححه الألباني ـ" الترجيع : ترديد الصوت في الحلق" (ابن حجر)


37. عن البراء رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
: " حسنوا القرآن بأصواتكم , فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا " رواه
البخاري ومسلم


38. عن بريدة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن
عبد الله بن قيس أعطي مزمارا من مزامير آل داود" رواه مسلم وغيره (عبدالله
بن قيس هو أبو موسى الأشعري )


39. عن جبير بن مطعم قال : سمعت رسول الله يقرأ بالغرب بالطور فما سمعت أ
حدا أحسن صوتا أو قرآءة منه , فلما سمعته قرأ:"أم خلقوا من غير شيء أم هم
الخالقون" خلتِ فؤادي قد انصدع. انظر تخريجه في المشكاة (1\676)


40. عن طاووس قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أحسنِ صوتا
للقرآن وأحسن قرآءة ؟ قال : " من إذا سمعته أريت أنه يخشى الله" رواه مسلم

[/size][/size][/size]


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في السبت يوليو 17, 2010 5:41 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: اجمل ما قيل عن القرآن   الجمعة يوليو 16, 2010 2:45 pm


[size=16] هذة الكلمات هي من اجمل ما قيل عن القران

الامام علي يصف القرآن

"اعلموا ان هذا القرآن هو الناصح
الذي لا يغش ، والهادي الذي لا يضل. والمحدث الذي لا يكذب .وما جالس هذا
القرآن أحدب إلا قام عنه بزيادة او نقصان. زيادة في هدى ونقصان من عمى .
واعلموا انه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة ، ولا لأحد قبل القرآن في غنى
. فاستشفو من أدوائكم واستعينوا به على لأولائكم،فإن فيه شفاء من أكبر
الداء، وهو الكفر والنفاق الغي والضلال فاسألوا الله به وتوجهوا إليه
بحبه، ولا تسألوا به خلقه إنه ما توجه العباد الى الله تعالى بمثله،
واعلموا انه شافع ومشفع، وقائل مصدق، وانه من شفع له القرآن يوم القيامة
صدق عليه"



[/size]


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في السبت يوليو 17, 2010 5:40 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: اجمل ما قاله العلماء عن القرأن   الجمعة يوليو 16, 2010 2:48 pm


الحمد لله رب العالمين، والصلاة على من بعثه رحمة للعالمين حبيبنا محمد صلي الله عليه وسلم.

قال الله جل وعلى *{ وَهَـٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَٱتَّبِعُوهُ وَٱتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الآية 156 من سورة الانعام

ِأيها
الإخوة الأفاضل يمر بنا كثيراً كلمات جميلة قالها بعض العلماء والكتاب عن
القرآن العظيم وهذه الكلمات مفيدة للباحثين من جهات مختلفة : من جهة النظر
والتدبر في هذه الكلمات ، ومن جهة الاستفادة منها في مقدمات البحوث
والفصول ، وغير ذلك ..

وهذا موضوع
منقول للامانة عن اجمل ماقيل عن القرآن ، وقد نقلته لتعم الفائدة ، وأرجو
كل من وجد كلمات في هذا الموضوع أن يضعها هنا أو أن يذكر لنا الإحالة على
الأقل وأرجو أن يكون ذلك مفيداً للجميع ....
جزاكم الله خيرا ، وجعلنا من اهل القرآن.

1- قال الشاطبي رحمه الله في الموافقات : "
إن
كتاب الله قد تقرر أن كلية الشريعة، وعمدة الملة، وينبوع الحكمة، وآية
الرسالة، ونور الأبصار والبصائر، وأنه لا طريق إلى الله سواه، ولا نجاة
بغيره، ولا تمسك بشيء يخالفه. وهذا لا يحتاج إلى تقرير واستدلال عليه؛
لأنه معلوم من دين الأمة. وإذا كان كذلك لزم ضرورة
لمن رام الاطلاع على كليات الشريعة وطمع في إدراك مقاصدها، واللحاق
بأهلها، أن يتخذه سميره وأنيسه، وأن يجعله جليسه على مر الأيام والليالي،
نظراً وعملاً،
لا اقتصاراً على أحدهما،
فيوشك أن يفوز بالبغية، وأن يظفر بالطلبة، ويجد نفسه من السابقين وفي
الرعيل الأول. فإن كان قادراً على ذلك ولا يقدر عليه إلا من زاول ما يعينه
على ذلك من السنة المبينة للكتاب وإلا فكلام الأئمة السابقين والسلف
المتقدمين آخذ بيده في هذا المقصد الشريف، والمرتبة المنيفة..".
[ الموافقات : 3/257.

2- وقال السيوطي رحمه الله : " وإن
كتابنا القرآن لهو مفجر العلوم ومنبعها، ودائرة شمسها ومطلعها، أودع فيه
سبحانه وتعالى علم كل شيء، وأبان فيه كل هدْيٍ وغي. فترى كل ذي فن منه
يستمد وعليه يعتمد ". [ الإتقان : 1 / 39]


3- وقال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله : " القرآن
: آيات منزلة من حول العرش، فالأرض بها سماء هي منها كواكب، بل الجند
الإلهي قد نشر له من الفضيلة علم وانضوت إليه من الأرواح مواكب، أغلقت
دونه القلوب فاقتحم أقفالها، وامتنعت عليه ( أعراف ) الضمائر فابتزّ (
أنفالها ) . وكم صدوا عن سبيله صداً، ومن ذا يدافع السيل إذا هدر؟
واعترضوه بالألسنة رداً ولمعري من يرد على القدر؟
وتخاطروا له بسفائهم كما تخاطرت الفحول بأذناب ، وفتحوا عليه من الحوادث كلَّ شدق فيه من كل داهية ناب.
فما
كان إلا نور الشمس : لا يزال الجاهل يطمع في سرابه ثم لا يضع منه قطرة في
سقائه ، ويلقى الصبي غطاءه ليخفيه بحجابه ثم لا يزال النور ينبسط على
غطائه...
ألفاظ إذا اشتدت فأمواج البحار الزاخرة، وإذا هي لانت فأنفاس
الحياة الآخرة... ومعان بينا هي عذوبة ترويك من ماء البيان ، ورقة تستروح
منها نسيم الجنان ..." الخ [ إعجاز القرآن : 29 ـ 30 ] .

- قال الشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني في وصف القرآن :

فإذا هو محكم السبك ، متين الأسلوب ، قويُّ الاتصال ، آخذٌ بعضه برقاب بعض في سوره وآياته وجمله ،
يجري دمُ الإعجاز فيه كله من ألفه إلى يائه كأنه سبيكة واحدة
،
ولا يكاد يوجد بين أجزائه تفكك ولا تخاذل كأنه حلقة مُفرغة ! وكأنه شِمْطٌ
وحيد وعقد فريد يأخذ بالأبصار ، نُظِّمت حروفه وكلماته ن ونُسِّقت جمله
وآياته ن وجاء آخره مساوِقاً لأوله وبد أوله مواتياً لآخره . ( 1 / 63 ).

ويقول رحمه الله فيه أيضاً:

محكم الاتصال والترابط ، متين النسج والسرد ، متآلف البدايات والنهايات ، مع خضوعه في التأليف لعوامل خارجة عن مقدور البشر . (السابق )

وقال أيضاً :

كتاب
فاق الكتب ، وكلام بزَّ سائر ضروب الكلام ، وبلغ في سموه وتفوقه حدود
الإعجاز والإفحام ، من ناحية الفصاحة والبلاغة وما يحمل لها من أسرار ..(1 / 84 )


وقال أيضاً :

فالقرآن
يمتاز بمسحة بلاغية خاصة ، وطابع بياني فريد ، لا يترك باباً لأن يلتبس
بغيره أو يشتبه بسواه ، ولا يُعطي الفرصة لأحد أن يعارضه أو يحوم حول حماه
، بل من خاصمه خُصِم ، ومن عارضه قُصِم ، ومن حاربه هُزِم ..



عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في السبت يوليو 17, 2010 5:37 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حمله قرأني ربيع قلبي .. اليوم الاول.. التعريف بالقرآن الكريم   الجمعة يوليو 16, 2010 5:06 pm

المصنفات في التفسير بالمأثور :

  • جامع البيان عن تأويل القرآن - لابن جرير الطبري.
  • بحر العلوم لأبي الليث، نصر بن محمد السمرقندي.
  • معالم التنزيل، لأبي محمد الحسن بن مسعود البغوي.
  • المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، لأبي محمد عبد الحق بن غالب بن عطية.
  • تفسير القرآن العظيم، لأبي الفداء إسماعيل بن عمر ابن كثير.
  • الجواهر الحسان في تفسير القرآن، لأبي زيد عبد الرحمن بن محمد الثعالبي.
  • الدر المنتور في التفسير بالمأثور، للحافظ جلال الدين بن أبي بكر عبد الرحمن السيوطي.
  • فتح القدير، الجامع بين فَنَّى الرواية والدراية من علم التفسير، لمحمد بن علي الشوكاني، وهو كما هو ظاهر من عنوانه شامل للتفسير بالمأثور، والتفسير بالرأي.
  • أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، للشيخ محمد الأمين بن محمد المختار الشنقيطي.

مظان التفسير بالمأثور في غير المصنفات الخاصة به : التفسير
بالرأي لا يعني ترك صاحبه للتفسير المأثور، فإن جل التفاسير بالرأي - إن
لم تكن كلها - تحوي كثيرا من روايات التفسير بالمأثور تقوية لمعنى أو
ترجيحا لرأي على آخر، ونحو ذلك، ومن هذه التفاسير ما يأتي:

  • الكشاف عن حقائق التنزيل - الزمخشري.
  • مفاتيح الغيب - فخر الدين الرازي.
  • الجامع لأحكام القرآن - القرطبي.
  • روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني - الآلوسي.
  • التحرير والتنوير، - محمد الطاهر بن عاشور.
  • محاسن التأويل - القاسمي
.


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في السبت يوليو 17, 2010 5:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: نماذج من تأثر السلف الصالح بالقرآن   السبت يوليو 17, 2010 5:34 am

نماذج
من تأثر السلف الصالح بالقرآن









.
1)
قال عبدالله بن عروة ببن الزبير : قلت لجدتي
أسماء بنت أبي بكر كيف كان أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم إذا سمعوا القرآن ؟ قالت : (
تدمع أعينهم وتقشعر جلودهم كما نعتهم الله ) .



2)
روى ابن أبي الدنيا من حديث عبدالرحمن بن
الحارث بن هشام ، قال : سمعت عبدالله بن حنظلة
يوما وهو على فراشه وعدته من علته ، فتلا رجل
عنده هذه الآية { لهم من جهنم مهاد ومن فوقهم
غواش } فبكى حتى ظننت أن نفسه ستخرج ، وقال :
صاروا بين أطباق النار ثم قام على رجليه ،
فقال قائل : يا أبا عبدالرحمن اقعد ، قال منعني
القعود ذكر جهنم ولعلي أحدهم .



3)
قال ابن أبي مليكة : صحبت ابن عباس - يعني في
السفر - فإذا نزل قام شطر الليل ويرتل القرآن
حرفا حرفا ويكثر في ذلك من النشيج والنحيب .



4)
ومن حديث عبدالرحمن بن مصعب أن رجلا كان يوما
على شط الفرات فسمع قارئا يتلو { إن المجرمين
في عذاب جهنم خالدون } فتمايل ، فلما قال
التالي : { لا يفتر عنهم وهم فيها مُبلسون }
سقط في الماء فمات .



5)
ومن حديث أبي بكر بن عياش قال : صليت خلف فضيل
بن عياض صلاة المغرب وإلى جانبي علي بن فضيل
فقرأ الفضيل { الهاكم التكاثر } فلما بلغ {
لترون الجحيم } سقط علي مغشيا عليه ، وبقي
الفضيل لا يقدر يجاوز الآيه ، ثم صلى بنا صلاة
خائف ، قال ثم رابطت علياً فما أفاق إلا في نصف
الليل .



6)
سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه رجلا يتهجد في
الليل ويقرأ سورة الطور فلما بلغ إلى قوله
تعالى { إن عذاب ربك لواقع ، ما له من دافع }
قال عمر : قسم ورب الكعبة حق، ثم رجع إلى منزله
فمرض شهرا يعوده الناس لا يدرون ما مرضه .



7)
خرج ابن أبي الدنيا وغيره من غير وجه قصة
منصور بن عمار مع الذي مر بالكوفة ليلا وهو
يناجي ربه فتلا منصور هذه الآية { يا أيها
الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها
الناس والحجارة } .. قال منصور : فسمعت دكدكة
لم أسمع بعدها حساً ، ومضيت فلما كان من الغد
رجعت فإذا جنازة قد اخرجت وإذا عجوز فسألتها
عن أمر الميت ولم تكن عرفتني .. فقالت : هذا رجل
لا جازاه الله خيرا ، مر بابني البارحة وهو
قائم يصلي فتلا آية من كتاب الله ، فتفطرت
مرارته فوقع ميتا ..




قال محمد بن حجادة : قلت لأم ولد الحسن البصري
ما رأيت منه - أي الحسن البصري - فقالت : رأيته
فتح المصحف ، فرأيت عينيه تسيلان وشفتيه لا
تتحركان .



9)
قال قتادة : ( ما أكلت الكرات منذ قرأت القرآن)
، يريد تعظيما للقرآن .



10)
وكره أبو العالية : أن يقال سورة صغيرة أو
قصيرة وقال لمن سمعه قال ها أنت أصغر منها ،
وأما القرآن فكله عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: خطوات التأثر بالقرآن   الأحد يوليو 18, 2010 6:04 am


خطوات
التأثر بالقرآن



1
)
استحضار الجو الإيماني

ومعايشة الحالة الإيمانية التي سيتقدم بها
الفهم والتدبر وذلك بان يراعى آداب تلاوة
القرآن والتي سنذكرها فيما بعد إن شاء الله .



2)
تلاوة القرآن الكريم والوقوف على كل آية
وتدبرها

والانفعال معها .



3)
تسجيل الخواطر والمعاني

لحظة ورودها أو بعد الانتهاء من القراءة .



4)
الاطلاع على تفسير مختصر

لبيان كلمة غريبة أو تحديد معنى غامض أو معرفة
حكم خاص ، فهذا الاطلاع للتوضيح أو التصويب أو
الاستدراك مثل كتاب زبدة التفسير للشيخ محمد
سليمان الأشقر .



5)
محاولة تطبيق كل آية في كتاب الله

تمر أثناء القراءة في الواقع واستخراج العبر
والعظات من قصص السابقين وتدوينها والرجوع
إليها بعد الرجوع إلى تفاسير السلف .



6)
الحرص على حفظ الآيات في الصدر
كما فعل
سلفنا الصالح وكما كان يفعل عمر بن الخطاب رضي
الله عنه كان يحفظ العشر آيات ولا ينتقل إلى
غيرها حتى يطبقها وتكون واقعا عمليا في حياته
.



7)
الاطلاع على تفسير مطول

يتوسع صاحبه في مباحثه ويستطرد في موضوعاته
ويعرض ألوانا مختلفة من المعارف والثقافات
مثل تفسير ابن كثير وتفسير الطبري وتفسير
السعدي وأضواء البيان للشنقيطي .. وغيرها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمله قرأني ربيع قلبي .. اليوم الاول.. التعريف بالقرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارج السالكين :: المنتدى العام-
انتقل الى: