منتديات مدارج السالكين



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمله قرأني ربيع قلبي :اليوم الثاني(قرأني نبض حياتي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: حمله قرأني ربيع قلبي :اليوم الثاني(قرأني نبض حياتي)   الجمعة يوليو 16, 2010 6:30 pm

اليوم الثاني قرأني نبض حياتي


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في الجمعة يوليو 16, 2010 7:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: مزايا حافظ القرأن   الجمعة يوليو 16, 2010 6:34 pm

مزايا حافظ القرآن في الدنيا والآخرة]
]مزايا حافظ القرآن في الدنيا والآخرة

سؤال:
ما هي المنافع التي يحصل عليه حافظ (القرآن) في هذه الحياة وفي الآخرة ؟
وما الذي سيحصل عليه أقرباؤه وذريته ؟
وماذا عن الأجيال قبله وبعده ؟.

[size=24]الجواب:
الحمد لله
أولاً :

إن حفظ القرآن عبادة يبتغي به صاحبه وجه الله والثواب في الآخرة ، وبغير
هذه النية لن يكون له أجر بل وسيعذَّب على صرفه هذه العبادة لغير الله عز
وجل .

يجب على حافظ القرآن أن لا يقصد بحفظه تحصيل منافع دنيوية لأن حفظه ليس
سلعة يتاجر بها في الدنيا ، بل هي عبادة يقدمها بين يدي ربِّه تبارك
وتعالى .

وقد اختصَّ الله تعالى حافظ القرآن بخصائص في الدنيا وفي الآخرة ، ومنها :

1. أنه يُقدَّم على غيره في الصلاة إماماً .

عن أبي مسعود الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يؤم
القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن
كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سلما
ولا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه ولا يقعد في بيته على تكرمته إلا بإذنه "
. رواه مسلم ( 673
) .
[/size]
وعن عبد الله بن عمر قال : لما قدم المهاجرون الأولون العصبة موضع بقباء
قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤمهم سالم مولى أبي حذيفة
وكان أكثرهم قرآنا . رواه البخاري ( 660 ) .

2. أنه يقدَّم على غيره في القبر في جهة القبلة إذا اضطررنا لدفنه مع غيره .

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كان النَّبي صلى الله عليه وسلم
يجمع بين الرجلين من قتلى " أحد " في ثوب واحد ثم يقول : أيهم أكثر أخذاً
للقرآن ؟ فإذا أشير له إلى أحدهما قدَّمه في اللحد وقال : أنا شهيد على
هؤلاء يوم القيامة وأمر بدفنهم في دمائهم ولم يغسلوا ولم يصل عليهم . رواه
ال
بخاري ( 1278 ) .

3. يقدّم في الإمارة والرئاسة إذا أطاق حملها .

عن عامر بن واثلة أن نافع بن عبد الحارث لقي عمر بعسفان وكان عمر يستعمله
على مكة فقال : من استعملتَ على أهل الوادي ؟ فقال : ابن أبزى ! قال : ومن
ابن أبزى ؟ قال : مولى من موالينا ! قال : فاستخلفتَ عليهم مولى ؟ قال :
إنه قارئ لكتاب الله عز وجل ، وإنه عالم بالفرائض ، قال عمر : أما إن
نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال : إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع
به آخرين . رواه مسلم ( 817 ) .

وأما في الآخرة :

4. فإن منزلة الحافظ للقرآن عند آخر آية كان يحفظها .

عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يقال لصاحب
القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية
تقرأ بها ". رواه الترمذي ( 2914 ) وقال : هذا حديث حسن صحيح ، وقال
الألباني في " صحيح الترمذي " برقم ( 2329 ) : حسن صحيح ، وأبو داود (
1464 ) .

ومعنى القراءة هنا : الحفظ .

5. أنه يكون مع الملائكة رفيقاً لهم في منازلهم .

عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " مثل الذي يقرأ القرآن وهو
حافظ له مع السفرة الكرام البررة ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه
شديد فله أجران " . رواه البخاري ( 4653 ) ومسلم ( 798 ) .

6. أنه يُلبس تاج الكرامة وحلة الكرامة .


[size=24]عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يجيء القرآن يوم
القيامة فيقول : يا رب حلِّه ، فيلبس تاج الكرامة ثم يقول : يا رب زِدْه ،
فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه فيرضى عنه ، فيقال له : اقرأ
وارق وتزاد بكل آية حسنة " . رواه الترمذي ( 2915 ) وقال : هذا حديث حسن
صحيح ، وقال الألباني في " صحيح الترمذي " برقم ( 2328 ) : حسن .

7. أنه يَشفع فيه القرآن عند ربِّه .

عن أبي أمامة الباهلي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه اقرءوا الزهراوين
البقرة وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو
كأنهما غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما اقرءوا
سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة قال معاوية
بلغني أن البطلة السحرة . رواه مسلم ( 804 ) ، والبخاري معلَّقاً .

ثانياً :

وأما أقرباؤه وذريته فقد ورد الدليل في والديه أنهما يكسيان حلَّتين لا
تقوم لهما الدنيا وما فيها ، وما ذلك إلا لرعايتهما وتعليمهما ولدهما ،
وحتى لو كانا جاهليْن فإن الله يكرمهما بولدهما ، وأما من كان يصدُّ ولده
عن القرآن ويمنعه منه فهذا من المحرومين .

عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم : " يجيء القرآن
يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه : هل تعرفني ؟ أنا الذي كنتُ أُسهر
ليلك وأظمئ هواجرك ، وإن كل تاجر من وراء تجارته وأنا لك اليوم من وراء كل
تاجر فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار ،
ويُكسى والداه حلَّتين لا تقوم لهما الدنيا وما فيها ، فيقولان : يا رب
أنى لنا هذا ؟ فيقال لهما : بتعليم ولدكما القرآن " . رواه الطبراني في "
الأوسط " ( 6 / 51 ) .

وعن بريدة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من
قرأ القرآن وتعلَّم وعمل به أُلبس والداه يوم القيامة تاجاً من نور ضوؤه
مثل ضوء الشمس ، ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا فيقولان : بم
كسينا هذا ؟ فيقال : بأخذ ولدكما القرآن " . رواه الحاكم ( 1 / 756 ) .

والحديثان يحسن أحدهما الآخر ، انظر " السلسلة الصحيحة " ( 2829 ) .

والله أعلم.[/siz[/size]e][/si[/size]ze][/size]


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في الأحد يوليو 18, 2010 6:20 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: فضل القرآن واهله   الجمعة يوليو 16, 2010 6:44 pm

لحمد لله الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً ، الحمد لله علم
القران ، خلق الإنسان ، علمه البيان ، الحمد لله الذي علم بالقلم ، علم الإنسان
ما لم يعلم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، جعل القرآن هداية
للناس ، ونبراساً يضيء لهم الطريق ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي الأكرم
، علم القرآن فكان خير معلم ، فصلوات الله وسلامه عليه ، وعلى آله وأصحابه
أجمعين . . أما بعد :


فأحييكم بتحية الإسلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فنحن جميعاً نوظف
جميع الإمكانات والطاقات لخدمة هذا الدين العظيم ، إلا وإن من أعظم ما يُخدم به
هذا الدين كلام الله عز وجل .




كلمة عن القران :

القرءان هو كلام الله القديم ، كلام الله منزل غير مخلوق ، الذي أنزله على نبيه
محمد


صلى الله عليه وسلم باللفظ والمعنى ، القرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد ،
ومعجزته الكبرى ، وهداية للناس أجمعين ، قال تعالى : " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ
إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ "، ولقد تعبدنا
الله بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ، قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ
يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ " ، فيه
تقويم للسلوك، وتنظيم للحياة، من استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى لا
انفصام لها، ومن أعرض عنه وطلب الهدى في غيره فقد ضل ضلالاً بعيداً ، ولقد أعجز
الله الخلق عن الإتيان بمثل أقصر سورة منه ، قال تعالى : " وإن كنتم في ريب مما
نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة ممن مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم
صادقين " ، القرآن مكتوب في المصاحف ، محفوظ في الصدور ، مقروء بالألسنة ،
مسموع بالآذان ، فالاشتغال بالقرآن من أفضل العبادات ، ومن أعظم القربات ، كيف
لا يكون ذلك ، وفي كل حرف منه عشر حسنات ، وسواء أكان بتلاوته أم بتدبر معانيه
، وقد أودع الله فيه علم كل شىء ، ففيه الأحكام والشرائع ، والأمثال والحكم ،
والمواعظ والتأريخ ، والقصص ونظام الأفلاك ، فما ترك شيئا من الأمور إلا وبينها
، وما أغفل من نظام في الحياة إلا أوضحه ، قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا قَبْلَكُمْ ،
وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ ، هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ
بِالْهَزْلِ ، هُوَ الَّذِي مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ ،
وَمَنِ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ ، فَهُوَ حَبْلُ
اللَّهِ الْمَتِينُ ، وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ ، وَهُوَ الصِّرَاطُ
الْمُسْتَقِيمُ ، وَهُوَ الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الْأَهْوَاءُ ، وَلَا
تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَة ، وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ ، وَلَا
يَخْلَقُ عَنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ ، وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ ، وَهُوَ
الَّذِي لَمْ يَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ أَنْ قَالُوا ( إِنَّا
سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا ) ، هُوَ الَّذِي مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ ، وَمَنْ
حَكَمَ بِهِ عَدَلَ ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ
هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ " [ أخرجه الدارمي ] ، هذا هو كتابنا ، هذا
هو دستورنا ، هذا هو نبراسنا ، إن لم نقرأه نحن معاشر المسلمين ، فهل ننتظر من
اليهود والنصارى أن يقرؤوه ، قال تعالى : " وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس
على مكث ونزلناه تنزيلا " ، فما أعظمه من أجر لمن قرأ كتاب الله ، وعكف على
حفظه ، فله بكل حرف عشر حسنات ، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم .




كلمة للحفظة :

هنيئاً لكم حفاظ كتاب الله الكريم ، هنيئاً لكم هذا الأجر العظيم ، والثواب
الجزيل ، فعن أبِى هريرة رضِى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «
ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت
عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده » [ أخرجه
مسلم ] .


فأنتم أهل الله وخاصته ، أنتم أحق الناس بالإجلال والإكرام ، فعن أبِى موسى
الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن من إجلال الله تعالى
إكرام ذي الشيبة المسلم ، وحامل القرءان غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي
السلطان المقسط » [ أخرجه أبو داود ] .


أنتم خير الناس للناس ، لقد حضيتم بهذه الخيرية على لسان نبيكم صلى الله عليه
وسلم ، فعن عثمانَ بن عفانَ رضيَ اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى
اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « خَيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعلَّمهُ " [
أخرجه البخاري ] .


أنتم يا أهل القرآن أعلى الناس منزلة ، وأرفعهم مكانة ، فلقد تسنمتم مكاناً
عالياً ، وارتقيتم مرتقىً رفيعاً ، بحفظكم لكتاب الله ، عن عمرَ بن الخطابِ رضي
اللَّه عنهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِنَّ
اللَّه يرفَعُ بِهذَا الكتاب أَقواماً ويضَعُ بِهِ آخَرين » [ أخرجه مسلم ] .


حفاظ كلام الله ، أنتم أعظم الخلق أجراً ، وأكثرهم ثواباً ، كيف لا ، وأنتم
تحملون في صدوركم كلام ربكم ، وتسيرون بنور مولاكم وخالقكم ، عن عائشة رضي
اللَّه عنها قالتْ : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «
الَّذِي يَقرَأُ القُرْآنَ وَهُو ماهِرٌ بِهِ معَ السَّفَرةِ الكرَامِ البررَةِ
، والذي يقرَأُ القُرْآنَ ويتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُو عليهِ شَاقٌّ له أجْران » [
متفقٌ عليه ] .


أبشروا يا أهل القرآن ، أزف إليكم البشرى ، بحديث نبي الهدى ، والذي يصور فيه
حوار القرآن والشفاعة لصاحبه يوم القيامة ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ
النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " يَجِيءُ الْقُرْآنُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيَقُولُ يَا رَبِّ حَلِّهِ ، فَيُلْبَسُ تَاجَ
الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ زِدْهُ ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ
الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ ، فَيَرْضَى عَنْهُ ،
فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً " [ أخرجه
الترْمذي وقال : حديث حسن صحيح ] ، ويصدق ذلك حديث أَبي أُمامَةَ رضي اللَّه
عنهُ قال : سمِعتُ رسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ : «
اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإِنَّهُ يَأْتي يَوْم القيامةِ شَفِيعاً لأصْحابِهِ » [
أخرجه مسلم ] .


فيا حفظة كتاب الله ، أينما اتجهتم فعين الله ترعاكم ، فأهل القرآن هم الذين لا
يقدمون على معصية ولا ذنباً ، ولا يقترفون منكراً ولا إثماً ، لأن القرآن
يردعهم ، وكلماته تمنعهم ، وحروفه تحجزهم ، وآياته تزجرهم ، ففيه الوعد والوعيد
، والتخويف والتهديد ، فلتلهج ألسنتكم بتلاوة القرآن العظيم ، ولترتج الأرض
بترتيل الكتاب العزيز ، وليُسمع لتلاوتكم دوي كدوي النحل ، عَن النَّوَّاسِ بنِ
سَمعانَ رضيَ اللَّه عنهُ قال : سمِعتُ رسول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ
وسَلَّم يقولُ : «يُؤْتى يوْمَ القِيامةِ بالْقُرْآنِ وَأَهْلِهِ الذِين كانُوا
يعْمَلُونَ بِهِ في الدُّنيَا تَقدُمهُ سورة البقَرَةِ وَآل عِمرَانَ ،
تحَاجَّانِ عَنْ صاحِبِهِمَا » [ أخرجه مسلم ] ، وعنِ ابنِ عباسٍ رضيَ اللَّه
عنهما قال : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «إنَّ الَّذي
لَيس في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرآنِ كالبيتِ الخَرِبِ » [ أخرجه الترمذي
وقال : حديث حسن صحيح ] .


وكان من وصيته صلى الله عليه وسلم لأمته عامة ، ولِحَفَظَة كتاب الله خاصة ،
تعاهد القرآن بشكل دائم ومستمر ، فقال صلى الله عليه وسلم : " تعاهدوا هذا
القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلُّتاً من الإبل في عقلها " [ أخرجه مسلم ]
، ومن تأمل هذا الحديث العظيم ، ونظر في معانيه ، أدرك عِظَمَ هذه الوصية ،
وعلم أهمية المحافظة على تلاوة كتاب الله ومراجعته ، والعمل بما فيه، ليكون من
السعداء في الدنيا والآخرة


، فيستحب ختم القرآن في كل شهر ، إلا أن يجد المسلم من نفسه نشاطاً فليختم كل
أسبوع، والأفضل أن لا ينقص عن هذه المدة ، كي تكون قراءته عن تدبر وتفكر، وكيلا
يُحمِّل النفس من المشقة مالا تحتمل، ففي الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمرو
رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اقرأ القرآن في
شهر، قلت : أجدُ قوة ، حتى قال : فاقرأه في سبع ، ولا تزد على ذلك " .


وأوصي جميع المسلمين رجالاً ونساءً ، بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا لذلك
سبيلاً ، وإياكم ومداخل الشيطان ، ومثبطات الهمم ، فاليوم صحة وغداً مرض ،
واليوم حياة وغداً وفاة ، واليوم فراغ وغداً شغل ، فاستغلوا هذه الحياة الدنيا
فيما يقربكم من الله زلفى ، فأنتم مسؤولون عن أوقاتكم وأعمالكم وأقوالكم ،
وإياكم وهجران كتاب الله ، فما أنزله الله إلا لنقرأه ولنتدبر آياته ونأخذ
العبر من عظاته ، قال تعالى : " وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن
مهجوراً " ، فمن الناس من لا يعرف القرآن إلا في رمضان ، وبئس القوم الذين لا
يعرفون القرآن إلا في رمضان ، ومن الناس من لا يتذكر كتاب الله إلا في مواطن
الفتن والمصائب ، ثم ينكص على عقبيه ، فأولئك بأسوأ المنازل ، فأروا الله من
أنفسكم خيراً ، وجاهدوا أنفسكم ، وألزموها حفظ كتاب الله ، وتدارس آياته
ومعانيه ، فالله لا يمل حتى تملوا .


ومن لم يستطع حفظ كتاب الله تعالى ، ومن لم يكن له أبناء في حلقات التحفيظ ،
فليبادر قبل انقضاء الأوقات والأعمار ، ثم لا ينفع الندم ، فميدان السباق مفتوح
، ليبلوكم أيكم أحسن عملاً .




كلمة للأولياء :

وهذه كلمة لأولياء الأمور ، أيها الآباء والأمهات ، استوصوا بالأجيال خيراً،
نشئوها على حب كتاب ربها، علموها العيش في رحابه، والاغتراف من معينه الذي لا
ينضب، فالخير كل الخير فيه، وتعاهدوا ما أودع الله بين أيديكم من الأمانات،
بتربيتها تربية قرآنية، كي تسعدوا في الدنيا قبل الآخرة، فما هانت أمة الإسلام
إلا بهجرها لكتاب ربها وبعدها عنه ، ووالله لو تمسكنا بكتاب ربنا وسنة نبينا
صلى الله عليه وسلم ، لأصبحنا أمة عزيزة ، أمة أبية شامخة .


فالله الله أيها الآباء الكرام ، فالأبناء أمانة في أعناقكم ، ولقد ائتمنكم
الله عليهم ، فإياكم وخيانة الأمانة ، فخيانتها صفة ذميمة ، وخصلة دميمة ، مقت
الله أهلها ، وأبغض فاعليها ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ :
إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ " [
متفق عليه ] ، فمن خان الأمانة فقد صنفه الله من المنافقين ، والله توعدهم
بأسفل مكان في النار ، فقال تعالى : " إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار
ولن تجد لهم نصيراً " ، فكم نرى اليوم من شباب الإسلام وهم يتغامزون ،
ويتراقصون ، ويسرقون وينهبون ، ويسهرون ، تركوا الصلاة والصيام ، وعطلوا أغلب
الأحكام ، لا يُقدِّرون لإنسان قدره ، ولا يقيمون لجار حقه ، فأي تربية هذه ،
وأي أداء للأمانة هذا ، أليس ولي الأمر مسؤولاً عنهم يوم القيامة ؟ بلى والله ،
إنه لمسؤول ، قال تعالى : " وقفوهم إنهم مسؤولون " .


وأذكِّر أولياء الأمور بأهمية أداء الأمانة وعدم خيانتها ، فهي منوطة بهم ، وقد
حذرهم الله من خيانته أو التساهل في رعايتها ، فقال تعالى : " يا أيها الذين
آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون " ، فهذه الأجيال
التي بين أيديكم ستسألون عنها يوم تعرضون على ربكم لا تخفى منكم خافية ،
وسيتعلق بكم أبناؤكم يوم العرض والحساب ، فإياكم أن يكون أولادكم أعداء لكم ،
فقد قال الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم
فاحذروهم " ، فاحذر أيها الأب المبارك ، أن يكون ولدك عدواً لك في دنياك وأخراك
، وأرع هذه الأمانة بكل إخلاص وصدق ، فالأبناء كالبذرة ، إن اخترت لها مكاناً
طيباً نشأت طيبة ، وإن كان غير ذلك فلا تلومن إلا نفسك ، قال تعالى : " والبلد
الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكداً كذلك نصرف الآيات لقوم
يشكرون " [ الأعراف 58 ] ، فإن خنت الأمانة وفرطت فيها ، وتركت الحبل على غاربه
لأبنائك ، ولم ترعهم بنصحك ، فوالله لقد أقحمت نفسك مكاناً لا تُحسد عليه أبداً
، واسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : " مَا مِنْ عَبْدٍ
يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ
لِرَعِيَّتِهِ إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ " [ متفق عليه ] ،
فهل تريد أن تموت وأنت غاش لرعيتك ، تاركاً لأمر ربك ، ثم يكون مصيرك النار
وبئس المصير .


ولا أنسى أن أهنئ الأولياء الذين عرفوا أهمية الرعاية السليمة الصحيحة لأبنائهم
، وفق كتاب الله تعالى ، ووفق سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فقاموا بما أوجب
الله عليهم من الرعاية بالأبناء ، وأحاطوهم بالاهتمام والنصح والإرشاد ،
فهنيئاً لهم أولئك الأبناء الصلحاء النجباء ، الذين يحملون كتاب الله بين
جنباتهم ، وإلى كل أب وأم أدركا عظم المسؤولية الملقاة على عاتقهما ، وأدياها
كما يجب ، أُبشرهما بهذا الحديث الذي أخرجه أبو داود في سننه الذي قَالَ فيه
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ
، وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ ، أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ،
ضَوْءُهُ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِي بُيُوتِ الدُّنْيَا لَوْ كَانَتْ
فِيكُمْ ، فَمَا ظَنُّكُمْ بِالَّذِي عَمِلَ بِهَذَا " ، فهنيئاً لكم أيها
الأولياء هذه البشارة النبوية من الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم .




الختام :

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا ، اللهم اجعله
شفيعاً لنا ، وشاهداً لنا لا شاهداً علينا ، اللهم ألبسنا به الحلل ، وأسكنا به
الظلل ، واجعلنا به يوم القيامة من الفائزين ، وعند النعماء من الشاكرين ، وعند
البلاء من الصابرين ، اللهم حبِّب أبناءنا في تلاوته وحفظه والتمسك به، واجعله
نوراً على درب حياتهم، برحمتك يا أرحم الراحمين ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون
، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: أيات من القرآن منهج حياتنا   الجمعة يوليو 16, 2010 7:09 pm

سورة الأنفال..


{ وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون
} [آية 33]




فإن الإستغفار من أهم المنجيات للمؤمن في الأمور كلها. فإنه الاستغفار ييسر
الأمور كلها ويزيد الاموال والاولاد بإذن الله ويدخل جنات عدن بإذن الله.



{ قلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا.. يرسل السماء عليكم مدرارا.. ويمددكم
بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا
} [10:12سورة نوح]





سورة التوبة..



{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة
تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى
يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين
}

[آية 24]



يقول لنا الله تبارك وتعالى أنه علي المؤمن أن يكون حبه الأول والأخير لله
ورسوله. ولا يتخذ من دون الله أندادا يحبهم كحب الله.

فهذه الآية تذكر ثمانية
أشياء حللها الحق فما بال قوم يحبون أشياء حرمها الله تعالى.


ففروا أحباب الله
إلي
توبة نصوحة من الله الذي { كتب ربكم علي نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب
من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم
} [الأنعام :54].

اللهم عافنى واعفو عنا.


سورة يونس..


{ قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون
} [آية 59]




فإن فضل الله علينا كبير ونعمه علينا عظيمة ، فهي لا تعد ولا تحصى. فكفى بنعمة
الإسلام والقرآن.


فلينظر المرء منا كم من حرف بالقرآن يقرأه أو يحفظه..
فهذا هو فضل الله يؤتيه من يشاء وكفى بهذا الفضل لنفرح به جميعا دنيا
ودين وآخرة إن شاء الله.








سورة النساء..


{ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما
قضيت ويسلموا تسليما
} [آية:65]




سورة الاحزاب..


{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من
أمرهم
ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا
} [آية 36]



فمن علامات هدى الله للمرء أنه لا يميل إلي الهوى وإلي شهواته. بل إذا اختلط
عليه أمرا واخلتف مع أحد يحكم بما أنزل الله ورسوله ويرجع إلى الكتاب والسنة الشريفة.




سورة السجدة..



{ فلا تعلم نفس ما أ ُخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون
} [آية 17]



بهذه الآية الكريمة المبشرة يهديها الله إلي عباده المخلصين الذي استجابوا لربهم
ورسوله، محبين لهم ومؤمنين بهم. فيعدهم الله بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر
علي قلب بشر.. فذلك هو الفوز العظيم، وهو خير مما يجمعون.




وجزاكم الله خيرا


ونفعنا وأياكم بما جاء في الذكر الحكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: ما هو حظك يا عبد الله من درجات دار السلام   السبت يوليو 17, 2010 5:30 am



[size=21]ما هو حظك يا عبد الله من درجات دار السلام
مقدمة
إن
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن
سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد
أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .


{ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } [ آل عمران 102 ].

{
يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث
منهما رجالا كثيرا ونساء ، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله
كان عليكم رقيبا}
[النساء1] . { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما } [الأحزاب 70-71 ] .



أما بعد ... فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى ، وخير الهدي هدي محمد صلى
الله عليه وسلم ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار.


قال الله سبحانه وتعالى : { الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته اولئك يؤمنون به ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون } [البقرة 121]

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) رواه البخاري .وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه )) رواه مسلم . وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين )) رواه مسلم .

وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها)) رواه أبو داود والترمذي، صحيح الجامع 8122

أخي الحبيب ...

بقدر إقبالك على القرآن يكون إقبال الله تعالى عليك، وبقدر إعراضك عن القرآن يكون إعراض الله تعالى عنك ، وإنما يكون حظك يا عبد الله من درجات دار السلام بقدر حظك من القرآن
. قال خباب بن الأرت لرجل : تقرب إلى الله ما استطعت ، واعلم أنك لن تقرب
إلى الله تعالى بشيء هو أحب إليه من كلامه . وقال عثمان بن عفان : لو طهرت
قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم . وقال بعض السلف لأحد طلابه : أتحفظ القرآن
؟ قال : لا . قال : لمؤمن لا يحفظ القرآن !!! فبم يتنعم !! فبم يترنم !
فبم يناجي ربه تعالى !؟ .


قال
ابن القيم رحمه الله : قال بعض السلف: نزل القرآن ليعمل به فاتَخَذوا
تلاوته عملا ، ولهذا كان أهل القرآن هم العاملون به ، والعاملون بما فيه ،
وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب ، وأما من حفظه ولم يفهمه ولم يعمل بما فيه ،
فليس من أهله وإن أقام حروفه إقامة السهم .


أخي الحبيب ...


هذه بعض الفوائد والنصائح والقواعد التي تعينك علىالتأثر بكتاب الله
وحفظه ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن تنتفع بها في الدارين ، ونسأل الله
سبحانه وتعالى أن يجعل عملنا هذا خالصا لوجهه { ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم }. {ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة وقنا عذاب النار }. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
[/size]


عدل سابقا من قبل التواقه للجنه في الأحد يوليو 18, 2010 9:46 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: مفاهيم أساسية لمن أراد أن يتأثر بالقرآن   الأحد يوليو 18, 2010 6:23 am


مفاهيم
أساسية لمن أراد أن يتأثر بالقرآن






1)
أن يحسن نظرته للقرآن وينظر له على أنه كتاب
شامل ومنهج حياة متكاملة

فإن الزاوية التي ينظر منها والصورة التي
يرسمها للقرآن مرتبطة ارتباطاً مباشراً في
كيفية التعامل مع القرآن والتأثر به .



2)
الإلتفات إلى الأهداف الأساسية للقرآن

وعدم الوقوف فقط عند بعض الأهداف الفرعية أو
التي لا يريدها القرآن ولا
يهدف لها . والأهداف الرئيسية للقرآن تتمثل في
:




أ- الهداية إلى الله تعالى وبيان التوحيد .




ب- بيان الأحكام الشرعية وما يصلح احوال
الناس .




ج- إيجاد الشخصية الإسلامية المتكاملة
المتوازنة .




د- إيجاد المجتمع الإسلامي القرآني
الأصيل .




هـ - قيادة الأمة المسلمة في معركتها مع
الجاهلية من حولها



3)
الإلتفات إلى المهمة العملية للقرآن

: فعندما يعرف الأهداف الأساسيـة للقرآن من
خلال قراءة القـرآن فإنه حتمـا



سيعرف
أن مهمة هذا القرآن ورسالته عملية واقعية .



4)
المحافظة على جو النص القرآني وعدم الانشغال
بأي شاغل أثناء التلاوة

ويحرص على أن يحضر كل أجهزة وأدوات الاستجابة
والتأثر والانفعال .



5)
الثقة المطلقة بالنص القرآني وإخضاع الواقع
المخالف له
،
فمثلا لو كان واقع بعض المسلمين مخالف لنصوص
من القرآن أو يطبقون بعض الأمور بطريقة تخالف
النص القرآني فلا نقول ان هذا من القرآن ،
وإنما هو من عدم الفهم الصحيح من هؤلاء
المسلمين للقرآن .



6)
الاعتناء بمعاني القرآن

التي عاشها الصحابة عمليا ومحاولة الاقتداء
بهم .



7)
الشعور بأن الآية موجهة له هو وأن الخطاب
يعنيه هو شخصيا .



Cool
تحرير النصوص القرآنية من قيود الزمان
والمكان

فهو صالح لكل زمان ومكان وتوجيهاته لكل الناس
إلا ما ورد فيـه



استثناء
أو تخصيص أو تقييد .



9)
أن لا يكون هم القارىء كثرة القراءة او
الانتهاء منها بأقصر وقت

فقط ، فهذا يمنعه من تدبره والتامل فيه .



10)
أن يصاحب من يعاونه على هذا الخير ويدله على
الصدق ومكارم الأخلاق
فإنه له أكبر الأثر
في تعميق قراءة القرآن والتأثر به ..قال تعالى:{
وكونوا مع الصادقين}
التوبة




1)
أن يحسن نظرته للقرآن وينظر له على أنه كتاب
شامل ومنهج حياة متكاملة

فإن الزاوية التي ينظر منها والصورة التي
يرسمها للقرآن مرتبطة ارتباطاً مباشراً في
كيفية التعامل مع القرآن والتأثر به .



2)
الإلتفات إلى الأهداف الأساسية للقرآن

وعدم الوقوف فقط عند بعض الأهداف الفرعية أو
التي لا يريدها القرآن ولا
يهدف لها . والأهداف الرئيسية للقرآن تتمثل في
:




أ- الهداية إلى الله تعالى وبيان التوحيد .




ب- بيان الأحكام الشرعية وما يصلح احوال
الناس .




ج- إيجاد الشخصية الإسلامية المتكاملة
المتوازنة .




د- إيجاد المجتمع الإسلامي القرآني
الأصيل .




هـ - قيادة الأمة المسلمة في معركتها مع
الجاهلية من حولها



3)
الإلتفات إلى المهمة العملية للقرآن

: فعندما يعرف الأهداف الأساسيـة للقرآن من
خلال قراءة القـرآن فإنه حتمـا



سيعرف
أن مهمة هذا القرآن ورسالته عملية واقعية .



4)
المحافظة على جو النص القرآني وعدم الانشغال
بأي شاغل أثناء التلاوة

ويحرص على أن يحضر كل أجهزة وأدوات الاستجابة
والتأثر والانفعال .



5)
الثقة المطلقة بالنص القرآني وإخضاع الواقع
المخالف له
،
فمثلا لو كان واقع بعض المسلمين مخالف لنصوص
من القرآن أو يطبقون بعض الأمور بطريقة تخالف
النص القرآني فلا نقول ان هذا من القرآن ،
وإنما هو من عدم الفهم الصحيح من هؤلاء
المسلمين للقرآن .



6)
الاعتناء بمعاني القرآن

التي عاشها الصحابة عمليا ومحاولة الاقتداء
بهم .



7)
الشعور بأن الآية موجهة له هو وأن الخطاب
يعنيه هو شخصيا .



Cool
تحرير النصوص القرآنية من قيود الزمان
والمكان

فهو صالح لكل زمان ومكان وتوجيهاته لكل الناس
إلا ما ورد فيـه



استثناء
أو تخصيص أو تقييد .



9)
أن لا يكون هم القارىء كثرة القراءة او
الانتهاء منها بأقصر وقت

فقط ، فهذا يمنعه من تدبره والتامل فيه .



10)
أن يصاحب من يعاونه على هذا الخير ويدله على
الصدق ومكارم الأخلاق
فإنه له أكبر الأثر
في تعميق قراءة القرآن والتأثر به ..قال تعالى:{
وكونوا مع الصادقين}
التوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: من عوائق الحفظ   الأحد يوليو 18, 2010 9:26 am


من
عوائق الحفظ





هناك
بعض الأسباب التي تمنع الحفظ وتعين على نسيان
القرآن والعياذ بالله ، ولا بد لمن أراد أن
يحفظ القرآن الكريم أن ينتبه لها وأن يتجنبها
.. و فيما يلي أهمها :







1-
كثرة
الذنوب والمعاصي

فإنها تنسي العبد القرآن وتنسيه
نفسه وتعمي قلبه عن ذكر الله وتلاوة وحفظ
القرآن .



2-
عدم
المتابعة والمراجعة الدائمة

والتسميع
لما حفظه من القرآن الكريم .



3-
الاهتمام الزائد بأمور الدنيا

يجعل القلب معلقا بها وبالتالي يقسو القلب
ولا يستطيع أن يحفظ بسهولة .



4-
حفظ
آيات كثيرة في وقت قصير

والانتقال إلى



غيرها
قبيل إتقانها .


5-
الحماس
الزائد للحفظ في البداية

مما يجعله يحفظ كثيرا دون إتقان ثم إذا وجد
نفسه غير متقن فتر عن الحفظ وتركه
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حمله قرأني ربيع قلبي :اليوم الثاني(قرأني نبض حياتي)   الأحد يوليو 18, 2010 9:31 am

علاج نسيان القرآن


أسأل
الله أن يحببك للقرآن و يحبب القرآن إليك


و أن يجعله في السويداء من قلبك حافظاً له
عاملاً به مؤنساً






1- اللجوء إلى الله سبحانه و تعالى بالدعاء و
التضرع إليه أن يلزم قلبك حفظ كتابه و العمل
به على الوجه الذي يرضيه عنك




2- اخلص النية إلى الله تعالى و تعبد ربك
بتلاوته




3- اعزم على العمل به بفعل أوامره و أجتناب
نواهيه




4- تعهد القرآن بالتلاوة و حسن صوتك به




5- اجعل لك حزباً تقرأه كل يوم بمقدار حفظك ,
فمثلا إذا كنت حافظ للقرآن كاملا فأقل ما
تقرأه في اليوم جزءاً




6- اعمل بأمر هذه الآية و هي نفسك للثمره ..قال
تعالى : (( و اتقوا الله و يعلمكم الله و الله
بكل شيء عليم))




7- و أخيرا ..احذر احذر احذر




أ- العجب و الرياء


ب- أكل الحرام و المتشابه


ج- الإستهزاء بالآخرين ممن لا يحفظ أو لا يعرف
يقرأ


د- االمعاصي و الذنوب كبيرها و صغيرها


هـ- ترك المداومة و التعهد بقراءته و لو بأصعب
الظروف و لو حصل مثل ذلك فبادر بالقضاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: مقومات وقواعد أساسية للحفظ   الأحد يوليو 18, 2010 9:37 am


مقومات
وقواعد أساسية للحفظ





هنالك
مجموعة مقومات وقواعد لا بد منها لمن يشتغل
بحفظ القرآن الكريم نذكر فيما يلي أهمها
:



1-
إخلاص
النية لله عز وجل وإصلاح
القصد

وجعل
حفظ القرآن والعناية به من أجل الله تعالى
والفوز بجنته والحصول على مرضاته فلا أجر ولا
ثواب لمن قرأ وحفظ رياء أو سمعة ولا شك أن من
قرأ القرآن مريدا الدنيا وزينتها فهو آثم .
قال الله تعالى : { من كان يريد الحياة الدنيا
وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم لا
يبخسون . أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا
النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانو
يعملون}هود
15-16 ويقول
سبحانه { من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما
نشاء لمن نريد . ثم جعلنا له جهنم يصلاها
مذموما مدحورا . ومن
أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك
كان سعيهم مشكورا }الإسراء
18-19
وأخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن
أول الناس يقضى عليه يوم القيامة رجل استشهد ،
فأتي به ، فعرفه نعمه ، فعرفها ، قال : فما عملت
فيها؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت ، قال : كذبت
، ولكنك قاتلت ليقال جريءٌ ، فقد قيل ، ثم أمر
به فسحب على وجهه حتى أُلقي في النار ، ورجل
تعلم العلم وعلمه ، وقرأ القرآن ، فأتي به
فعرفه نعمه ، فعرفها ، قال : فما عملت فيها ؟
قال : تعلمت العلم وعلمته ، وقرأت فيك القرآن ،
قال : كذبت ، ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم ،
وقرأت القرآن ليقال قارىءٌ فقد قيل ، ثم أُمر
به فسحب على وجهه حتى أُلقي في النار ، ورجل
وسع الله عليه ، وأعطاه من أصناف المال كله ،
فأتي به فعرفه نعمه فعرفها ، قال : فما عملت
فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل يُحبُّ أن ينفق
فيها إلا أنفقت فيها لك ، قال: كذبت ولكنك فعلت
ليقال : هو جواد ، فقد قيل : ثم أُمر به فسحب على
وجهه ، ثم ألقي في النار )) .



2-
الدافع
الذاتي والهِمَّة العالية :

وهو أساسي لكل من يحاول حفظ
القرآن إذ لا بد من تحسس اللذة والسعادة في
تلاوة القرآن الكريم فللقرآن الكريم حلاوة
خاصة ، ولذة مصاحبة يدركها من يبحث عنها
ويتحراها ، ولا بد أن يصاحب الدافع الذاتي
هِمَّة عالية وعزيمة صادقة حتىلا تفتر بعد
مدة قصيرة .



قال
تعالى: { الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم
وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا}
[
الأنفال 2]
، وحيثما تهيأ هذا الدافع الذاتي رأيت
الإنسان لا يكل من النظر في كتاب الله سبحانه
، ولا يشبع من تلاوته .




3-
اختر
الوقت والمكان المناسب
الذي
تكون فيه نشيطا وبعيدا عن الشواغل والتشويش
وبوعي تام لما تقرأ، فكثيرا ما يردد دارس قطعة
يود حفظها بخمول مرات كثيرة دون أن يجد نتيجة
سارَّة والسبب انصراف ذهنه إلى شيء آخر. لذلك
لابد من التركيز والانتباه ودرء الخمول أثناء
الحفظ .



4)
نظم وقتك ووزعه توزيعا حسنا

على ساعات الليل والنهار ، ومن
اهم فوائد توزيع الوقت : تجدد النشاط والهمة ،
ودفع الكلل والملل ، والتعود على شعائر دون
رهق ، والإقبال على الجد والتقليل من اللهو .


5-
تصحيح
النطق والقراءة :

ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارى
مجيد أو حافظ متقن ولا يعتمد
القارىء على نفسه في قراءة القرآن
وتجويده مهما كان متمكن من اللغة العربية ..
والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي فقد أخذه الرسول صلى
الله عليه وسلم
من جبريل شفاها ، وكان الرسول صلى
الله عليه وسلم
يعرض القرآن على جبريل كل
سنة مرة واحدة في رمضان وعرضه في العام
الذي توفي فيه عرضتين ، وقد أخذ الصحابة
القرآن عن الرسول صلى
الله عليه وسلم
شفاها
وأخذه عنهم أجيال الأمة بعدهم منهم . ومما
يساعد على تصحيح النطق والقراءة أيضا هذه
الأيام السماع من الأشرطة لقارىء متقن ولا
يعتمد في ذلك على أشرطة صلاة التراويح.




6-
تحديد
نسبة الحفظ

كل يوم فمثلا يحدد عشر آيات كل
يوم أو صفحة أو حزب أو ربع حزب أو أكثر أو أقل
كل حسب استطاعته .



7-
إجادة
الحفظ :

لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد
حفظه تماما وذلك ليثبت في الذهن ومما يعين على
ذلك أن يجعله شغله طيلة الليل والنهار وذلك
بقراءته في الصلاة السرية وفي الجهرية إن كان
إماما وفي النوافل وخاصة قيام الليل مع
مراعاة هدي النبي صلى
الله عليه وسلم
في الصلاة ومقدار قراءته صلى
الله عليه وسلم فيها
، وكذلك في أوقات انتظار الصلوات .



8-
حافظ
على رسم واحد لمصحفك

وذلك
لأن الإنسان يحفظ بالنظر كما يحفظ بالسمع حيث
تنطبق صور الآيات ومواضعها في المصحف في
الذهن مع القراءة والنظر في المصحف ، فإذا
غيَّر الحافظ مصحفه الذي يحفظ منه ، أو حفظ من
مصاحف شتى متغيرة مواضع الآيات فإن حفظه
يتشتت ويصعب عليه الحفظ.



9-
الفهم
طريق الحفظ :





من أعظم ما يعين على
الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة وجه ارتباط
بعضها ببعض لذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسير
بعض الآيات والسور التي يحفظها وعليه أن يكون
حاضر الذهن عند القراءة .



10-
لا
تجاوز سورة حتى تربط أولها بآخرها :

بعد
إتمام السورة لا ينبغي أن تنتقل إلى سورة أخرى
إلا بعد إتمام حفظها تماما وربط أولها بآخرها
وإتقانها .



11-
التسميع
الدائم :



يجب
ألا يعتمد على تسميع حفظه لنفسه بل عليه أن
يعرض حفظه على حافظ آخر أو متابع آخر في
المصحف ويكون هذا الحافظ أو المتابع متقن
للقراءة السليمة حتى ينبه إلى الأخطاء أثناء
التسميع مثل أخطاء النطق أو التشكيل أو
النسيان ، فكثيرا ما يحفظ الفرد السورة خطأ
ولا ينتبه لذلك .



12-
المتابعة الدائمة :



يقولصلى
الله عليه وسلم ((
والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في
عقلها )) متفق
عليه .وعن
ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: ( إذا قام صاحب القرآن فقرأه
بالليل والنهار ذكره ، وإذا لم يقرأه نسيه )
رواه مسلم .



فلا
يكاد القارىء يتركه قليلا حتى ينساه لذلك لا
بد من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على
حفظ القرآن .. وهذا يعني أن الحافظ لا بد أن
يكون له ورد دائم كل يوم .



13-
العناية بالمتشابهات




وخاصة
التشابه في اللفظ وعلى مدى الإهتمام به يكون
الحفظ جيدا .قال تعالى {الله نزل أحسن الحديث
كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين
يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر
الله }[
الزمر23].



14-
اغتنام
سنوات الحفظ الذهبية



وهي
تقريبا من سن الخامسة إلى الثالثة والعشرين
حيث تكون الحافظة في هذه السنوات أفضل من
غيرها ثم يبدأ خط الحفظ بالهبوط ويبدأ خط
الفهم بالصعود ، وقد قيل [ الحفظ في الصغر
كالنقش على الحجر ، والحفظ في الكبر كالنقش
على الماء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التواقه للجنه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: بعض آراء أهل العلم بالمأكولات التي تعين على الحفظ   الأحد يوليو 18, 2010 9:42 am


بعض
آراء أهل العلم بالمأكولات التي تعين على
الحفظ





قال الزّثهْريُّ : عليك بالعسل فإنه جيد للحفظ
و العسل شفاء للناس بنص القرآن ، قال تعالى : ((
يَخْرُجُ مِن بُطُونِها شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ
أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفاءٌ لِّلنَّاسِ ))
النحل / 69 و لا بأس أن تستعمِل العسل بدل السكر
في المشروبات الباردة أو الساخنة كالشاي و
غيره فإنك إن تعوَّدتَّ عليه وجدتّه لذيذاً
وينصح بعضهم بوصفة مجربة للحفظ : اغل بدل
الشاي نعناع ، و قطر عليه قطرات من زيت الحبة
السوداء ، و أضف ملعقة كبيرة من العسل الحقيقي
و اشربه في الصباح ، و تمتع طول يومك بذاكرة
صافية ، و نشاط في الجسم و عدم ارتفاع السكر
لديك
و قال الهاشمي : مَن أحب أن يحفظ الحديث فليأكل
الزبيب و كان شيخنا الشيخ : نايف بن العباس ـ
رحمه الله تعالى ـ يأكل كل يوم في الصباح إحدى
و عشرين زبيبة نظيفة ، و كان آية في الحفظ ، و
كان يُرْشِدُنا إلى ذلك و كان الوالد ـ رحمه
الله تعالى ـ يقول لي : أكل الزبيب على الرّيق
يقوّي الذاكرة ، و خاصة الأشقر منه
و جاء رجل إلى علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ
، فشكا إليه النِّسْيَانَ ، فقال : عليك
بألْبان القر ، فإنه يُشَجِّعُ القلب ، و
يُذهِبُ النِّسْيَانَ و قال أيضا : عليكم
بالرمان فإنه نُضُوجُ المَعِدَةِ
و من الأدوية النافعة جداً : شرب ماء زمزم بنية
الحفظ فقد قال النبي صلى الله عليه و سلم : (
ماءُ زمزمٍ لِما شُرِبَ لَهُ ) وقد شَرِبَ من
ماء زمزم كثيرٌ من السلف الصالح على نِيَّاتٍ
متفاوته فاستجاب الله تعالى لهم :
أ - فقد قيل إن الحافظ ابن حجر العسقلاني شرب
من ماء زمزم على نية أن يجعله الله في علم
الحديث مثل الإمام الذهبي
ب - وجاء من بعده السيوطي فشرب من ماء زمزم على
نية أن يصل في الفقه إلى رتبة سراج الدين
البُلْقِينيّ و في الحديث إلى الحافظ ابن حجر
العسقلاني
جـ - و قال الحافظ السَّخاويُّ في ترجمة ابن
الجزري : كان أبوه تاجرا و مكث أربعين سنة لم
يرزق وَلَداً ، فحجَّ و شَرِبَ ماءَ زمزم بنية
أن يرزقه الله و لداً عالما ، فوُلِدَ له محمد
الجزري بعد صلات التراويح ، و لبن الجزري هو
من هو في الحفظ و العلم و على الأخص علم
القراءات
فإذا كنت ـ يا أخي ـ تعاني من الحفظ و صعوبته
فجرب هذا الدواء النبوي بنية خالصة ، فقد جربه
كثيرون ، و حقَّق الله لهم ما طلبوا
و من الأطعمة المفيدة : السمك الطازج ، فقد
حدثني د. حيان شمسي باشا : أن في السمك
فيتامينات تقوي الدماغ ، و أنه رأى بحثاً
علمياً في ذلك
و في العموم فإن كثرة الطعام و التخمة تؤدي
إلى ضعف في الذاكرة و استرخاء في التفكير ،
مما لا يتفق مع من يريد أن يكون نشِط الذاكرة ،
قويَّ الحفظ ، و قديما سمعنا المشايخ يقولون :
" البِطْنةُ تُذْهِبُ الفِطْنةَ "
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما ملأ
ابن آدم وعاءً شراً من بَطْنٍ ، حَسْبُ ابن
آدم أكلات يُقِمْنَ صُلْبَه ، فإن كان لا
محالة فثلثاً طعاماً ، و ثلثا شرابا ، و ثلثا
لنفسه )
فامتلاء المعدة يحول بينك و بين الحِفْظ
الجَيِّد
قال الخطيب البغدادي : أوقات الجوع أحمدُ
للحفظ من أوقات الشبع ، و ينبغي للمتحفظ أن
يتفقَّد من نفسه حال الجوع ، فإن بعض الناس
إذا أصابه الجوع و التِهابُه لم يحفظ ،
فلْيُطفِئ ذلك عن نفسه بالشيء الخفيف كمص
الرمان و ما أشبه ذلك ، و لا يُكثر الأكل قال
ابن جَماعة : " كثرة الأكل جالبة لكثرة
الشرب ، و كثرة الشرب جالبة للنوم ، و البلادة
، و قصور الذهن ، و فتور الحواس ، و كسل الجسم ،
هذا مع ما فيه من الكراهة الشرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمله قرأني ربيع قلبي :اليوم الثاني(قرأني نبض حياتي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارج السالكين :: المنتدى العام-
انتقل الى: